fbpx
السبت , سبتمبر 25 2021

آش حرقك عليه يستاهل

حاتم الغزال

في مثل هذا اليوم منذ 4 سنوات وقع رشق المرزوقي بالحجارة عند زيارته لولاية القصرين وسط تهليل ماكينة الاعلام واستبشار المجتمع المدني والنقابات لهذا التصرف الحضاري العظيم…

في ذلك الوقت عندما تعبر عن رفضك لذلك التيار الهمجي المعتمد والممنهج الذي لن يتسبب في سقوط المرزوقي وحلفائه بقدر ما سيتسبب في سقوط الدولة والمجتمع ككل يجيبك بعض الأصدقاء “آش حرقك عليه يستاهل”… اعتقد انهم فهموا اليوم اني ما تحرقتش عليه وإنما تحرقت على طريق الهمجية الذي زينوا لنا ان نسلكه ثم ينكرون علينا اليوم بلوغنا محطة الوصول.

شاهد أيضاً

صليب "نوتردام" لا يرمز للدين

حاتم الغزال سنة 1998 كان يشرف على بحثي في ماجستير الوراثة بروفيسور فرنسي من الغوادلوب …

الصيدلية المركزية تعمل بنفس وسائل الستينيات

حاتم الغزال الصيدلية المركزية للبلاد التونسية تأسست قبل الاستقلال كمجرد مستودع للأدوية ثم بداية من …

اترك رد