fbpx
الجمعة , يوليو 23 2021

أضرب كما شئت أيها المدلل ولا تعتذر

لسعد بوعزيزي
ماذا لو اعتدى سمير ديلو أو عماد الدايمي أو محمد بن سالم على الطفل عامل محطة البنزين الذي ضربه محمود البارودي ضربا مبرحا تسبب له في كسور…؟
الأكيد أن الحقوقيجيون و الصحفجيون ومايا القصوري وألفة يوسف وطاهر بلحسين لأقاموا الدنيا وأقعدوها.. ولكن الطفل ضربه مدلل مواطن من الدرجة الأولى فضاع حقه..
أعرف محمود البارودي منذ 2008 حين انخرط معنا في الحزب الديموقراطي، كنا أبناء الجنوب من المغضوب عليهم في مركز القرار “حتى في المعارضة لم يكن لنا نصيب” وكان محمود من شوشوات “مية الجريبي” التي تزين بهم مجالسها، ثم سطع بعد الثورة وكأنه هو من احترق يوم 17 ديسمبر…
أضرب كما شئت أيها المدلل ولا تعتذر فذلك الطفل الذي ضربته قد يكون مكانه جثة في عماد تحت جسر ولكن عفوك ورحمتك جعلتك تكسر ضلوعه لا أكثر…

شاهد أيضاً

توا هذي موش إهانة ؟

لسعد بوعزيزي ستين سنة واحنا ماشي في بالنا مستقلين وبعد نكتشفو أنو تونس مقاطعة فرنسوية، …

السفير الفلسطيني.. ماذا تفعل في سيدي بوزيد ؟!!

لسعد بوعزيزي سنة 1969، توجه السفير الفلسطيني بالاتحاد السوفياتي بطلب من الرئيس الروسي أنذاك “نيكيتا …

اترك رد