fbpx
الجمعة , سبتمبر 30 2022

أطلق كلابه لتنهش واليوم لا نباح لها

سيف بن سالم

بالأمس القريب أطلق كلابه لتنهش في عرضنا واليوم لا عويل ولا نباح لتلك الكلاب وسيدها مقيد والكل ينهشه…

أين هي الهدايا والسيارات والمنازل الفاخرة التي أهداها للسفلة وعديمي الضمير؟؟؟ تصوروا تلك المليارات التي أنفقها عليهم ليستقوى بهم في مثل هذه الظروف فغدروا به، تصوروا لو إعتذر للشعب بعد الثورة وأعادها له في شكل مشاريع خيرية في المناطق المهمشة هل كان سيتجرأ ممثل بنك النقد الدولي على تنفيذ قراراته؟؟؟ طبعا لا والمؤكد أنه كان سيجد شعبا متسامحا محبا لا مكان للحقد عنده… لكنه أبى واستكبر و راح ينفق الرشاوي و يشتري الضمائر فهل نفعه ماله اليوم؟؟؟ أنه التكبر والحقد وسواد القلب ما يجعل صاحبه لا يفكر أصلا في الصلح والتسامح والإعتذار فيكون مصيره الهلاك بما أعد…

لا أذكر ذلك من باب الشماتة إنما فقط لإستخلاص العبر والدروس… “زيتونة مباركة ما مكر بها أحد إلا و مكر به الله والله خير الماكرين”…

شاهد أيضاً

القلوب وتركيا وسبب الحملة…

سيف بن سالم هل تعلم أن ما تنتجه أراضي تونس الخضراء من عباد الشمس سنويا …

التحيل الحلال

سيف بن سالم في إطار الحديث عن عمليات التحيل سأحدثكم عن أكبر عملية تحيل قمت …

اترك رد