fbpx
الأحد , أبريل 11 2021

أعيدوا الأرض إلى أهلها

كمال الشارني

للتذكير فقط، في حكومة أحمد صالح، تم تصنيف حوض مجردة من جندوبة إلى أوتيك مصدرا لصنع الغذاء الاستراتيجي، تم أيضا، وهذا الأهم، اعتبار الأراضي التي صادرتها الدولة احتياطيا اسنراتيجيا من أجل مصلحة الوطن تقوم عليها تعاضديات المواطنين لإنتاج الخبز والعجين للشعب حتى لا نستورد الخبز،

أنا أكره، مثل كل صغار الفلاحين، أحمد بن صالح والتعاضد وبورقيبة وإعلام بورقيبة وتوجيهاته الإجبارية وأكره ما حدث أثناء التعاضد وبعده خصوصا، إنما، السؤال الحقيقي: من حول أراضي الشعب التي صادرتها الدولة باسم مصلحة الوطن إلى هبات ولاء لكل أشكال الزنوس فحولوها بدورهم إلى بؤر فساد وسهريات خمرية لعقد الصفات القذرة بدل أن توفر الاحتياطي الاستراتيجي كما خطط لها أحمد بن صالح، ليغفر الله لهذا الرجل، هل كان يعرف أن فكرته الجميلة، رغم قساوتها ستتحول إلى أكبر مشروع فساد في تاريخ تونس، تجاوز فيه حكام الوطن بعده مقوله “اعطه مائة دينار وجارية” إلى أعطه “500 هكتار في المزاز أو في قبلاط” لكي يشيخ، اليوم ينطلق السؤال المرجعي من جمنة: أعيدوا الأرض إلى أهلها.

شاهد أيضاً

فجأة، اكتشف التونسيون الصراع الأهلي في ليبيا

كمال الشارني ياخي فجأة، اكتشف التونسيون بعد ست سنوات من احتداد الصراع الأهلي في ليبيا …

عن حلف ليبيا – تركيا وبحرنا بيد الطليان

كمال الشارني شوية تفاصيل مهمة ضد الضجيج الإعلامي في تونس: جماعة السراج لم يتجاهلوا أحدا …

اترك رد