fbpx
الخميس , يوليو 7 2022

إلى الذين يراهنون على فرنسا

عادل السمعلي
عندما تم الانقلاب على بورقيبة وسجنه في محبسه الاخير وهو ما هو بالنسبة لفرنسا لم تتحرك الحكومة الفرنسية للدفاع عنه وفك أسره وتركته لمصيره الاليم ومات موتة لا تليق بزعيم كان محبا وعاشقا لفرنسا…
لقد كانت رغبة فرنسا في دعم الاستئصال في تونس اقوى من وفائها للزعيم الحبيب بورقيبة حتى ان جاك شيراك حين سألوه عن حقوق الانسان في تونس قال ان حقوق الانسان هو أكل الخبز وكأن الشعب التونسي قطيع من الدواب الجوعى…
هذه هي فرنسا التي عليها تعتمدون…

شاهد أيضاً

عندما يلبس التجمع ازياء القوى الثورية

عادل السمعلي كان لدي أمل كبير في ان يبني حزب المؤتمر على انجازات انتخابات اكتوبر …

تبديل الأوراق النقدية : المقترح الغبي

عادل السمعلي قبل الحديث عن تبديل الأوراق النقدية لمجابهة مشكلة نقص السيولة البنكية يجب الإجابة …

اترك رد