fbpx
السبت , نوفمبر 27 2021

اجتماع نداء تونس مع مليشيا حفتر خطر على الأمن القومي

إسماعيل بوسروال

اتخذت الحكومة التونسية موقفا رصينا من الأزمة في ليبيا حيث اتخذت مسافة من جميع الأطراف باعتبارها (أطرافا) تتصارع في الساحة وكل منها لا يمثل إلا فريقا… في انتظار استكمال بناء (مؤسسات الدولة) الليبية عبر تفاهمات ومفاوضات ومصالحات.

لكن ان يعقد الحزب الرئيسي في الائتلاف الحاكم في تونس اجتماعا مع مليشيا محددة وهي مليشيا حفتر فهو يغامر بالأمن القومي التونسي لأسباب مثيرة كثيرة ولكن ساقتصر على واحدة منها.

ظهر العقيد أحمد المسماري (احد مساعدي حفتر) في ندوة صحفية شن خلالها حملة من التصريحات التحريضية اعتمادا على أكاذيب وافتراءات لا تنطلي على اي عاقل حيث نسب دعم الإرهاب إلى أطراف ليبية ثم إلى قطر وحماس وكتائب القسام وعرج على الجزائر…

اي اجتماع يعقد مع شخص مثل المسماري هو زج بالأمن القومي التونسي في محور مغامر واضح الخطة والأهداف.

على مجلس نواب الشعب وعلى لجنة الأمن والدفاع بحث الموضوع “بكل حزم” لانه بمثابة “اللعب بالنار”.

عقيد أحمد المسماري مع حافظ السبسي فى إجتماع وفد القيادة العامة مع قيادة حركة نداء تونس

شاهد أيضاً

تحديات “رهيبة” تواجه الحكومة التونسية الجديدة 2019

إسماعيل بوسروال تعيش تونس مخاضا عسيرا لولادة الحكومة الجديدة إثر الانتخابات البرلمانية 2019… وبغضّ النظر …

الانتخابات الرئاسية في الجزائر… هل من أفق إيجابي ؟

إسماعيل بوسروال 1. في الجزائر اجراء الانتخابات الرئاسية مسألة مصيرية مثّل إجراء الانتخابات الرئاسية في …

اترك رد