fbpx
الثلاثاء , أكتوبر 19 2021

الإرهاب الكاشف للعورات !!!

سامي براهم

ليست فقط عورة من أرادت السّتر فكشفت العمليّةُ الإرهابيّة ومن نزّلوا صورتَها ما حرصت على ستره في حياتها “جسدَها، فقرَها، بطالتَها ، قابليّتَها للاستقطاب والتّوظيف ….”

بل كذلك عورةَ سياسات دولة على امتداد عقود لم تحقّق التّنمية العادلة وكرامة العيش لمواطنيها ولم توفّر شروط الحصانة والمناعة لشبابها.

عورةَ طبقة سياسيّة غنائميّة مهترئة تتنازع على مكاسب وهميّة في بلد لازال يعاني من التردّي والهشاشة علي كلّ المستويات.

عورةَ نخب متعالية على شعبها تفكّر من داخل قوالب جاهزة خارج نبض الواقع وتطلعات عموم المواطنين.

عورةَ إعلام مناولة تتحكّم فيه لوبيّات المال والسياسة، نافخ في كير الفتن راقص على جراحات الوطن.

وعوراتٍ وعوراتٍ وعورات

شاهد أيضاً

بيننا دم …

سامي براهم صدقت عندما قالت بيننا دم وأعراض نساء! نعم بيننا دم بل دماء : …

للعلاج من متلازمة التّرك

سامي براهم نقد سياسات تركيا وأجنداتها في المنطقة وتقييمها واتّخاذ موقف أو موقع منها بحسب …

اترك رد