fbpx
الثلاثاء , ديسمبر 6 2022

التونسيون كلهم في ورطة

محمد الناصر رابحي

نحن دخلنا مرحلة خطرة: نضرب لنزيد الرواتب.. يقل الانتاج بسبب الاضرابات وتغلى الاسعار لنقص المعروض من المنتوج..

لوقف موجة الاضرابات تزيد الحكومة في الرواتب ولكن لا تفي الزيادات بالغرض، فتضرب النقابات مجددا طلبا للزيادة من جديد، فيتناقص الانتاج اكثر وترتفع الاسعار اكثر..

تلجأ الدولة للتوريد لمواجهة نقص الانتاج وغلاء الاسعار فينخرم ميزاننا التجاري ثم تضطر الحكومة للديون الخارجية.. نستهلكها في الرواتب، دون ان نستثمر منها شيئا في تكبير الثروة، ثم نردها اضعافا مضاعفة للدائنين..

ينهار دينارنا.. تغلى اسعارنا.. نضرب للمطالبة بترميم المقدرة الشرائية.. ينقص الانتاج اكثر.. انها دوامة الدمار.. لا سامح الله من رمى بنا في لهيبها.

4 ملايين فقير تونسي قد لا يجدون قوت يومهم يقابلهم نحو 65 ثرياً يملكون نحو 8 مليارات دولار، ففي لغة المال لا مكان للفقراء والمعدمين فالكلمة لأصحاب المليارات.

شاهد أيضاً

عائد إلى أرض الوطن

محمد الناصر رابحي ترقرقت الدّموع في عينه وهو يرى أرض بلاده من خلال نافذة الطّائرة …

الحياة الخالية من التكلف

محمد الناصر رابحي هو دكتوراه علوم انسانية، رجل خمسيني أو يزيد قليلا، زاده المعرفي يماثل …

اترك رد