fbpx
الخميس , أغسطس 11 2022

الثورة ليست كاميرا كاشي

السيد الفرجاني
لكل المدافعين عن الحرية والثوار ضد الظلم والاستبداد في زمن بن على والطرابلسية وأزلامهم، والذين يريدون بكل السبل الرجوع للوراء، فهم أعداء الثورة الغير معترفين بها أصلا والتي قال عنها برهان بسيس يوما أنها كاميرا كاشي، في تقديري فإن برنامج التاسعة لتلميع مجموعة 7 نوفمبر ومجرميه ومنظومته يمثل خطا أحمرا ليس على الثوار وأبناء ثورة تونس العظيمة أن يحاربوها مدنيا فقط، بل حتى منتسبي المنظومة القديمة أنفسهم وتتقارب أو نبتعد عنهم بقدر ولائهم للديمقراطية وبناء الدولة الجديدة الحرة المستقلة والعربية المسلمة.
إن برنامج التاسعة البارحة يمثل منعرجا خطيرا، ويجب التصدي القطعي والحكيم والغير مائع ضد منظومة بن علي وأزلامه وفساده ونظامه والذي أصبح أتباعه القدامى الجدد يمثلون تهديدا للأمن القومي التونسي، والحفاظ على أهداف ثورتنا، والدفاع عن نظامنا الديمقراطي، ودستور بلادنا، وعدم التهاون في ذلك حتى لا يتحول إلى حبر على ورق، بل يجب تفعيله عبر المنظمات الشعبية ومجموعات الضغط لصالحه وخصوصا الفصل الأول من الدستور الجديد، في البرلمان وخارجه.

شاهد أيضاً

قليلا من الحياء

سيد الفرجاني من أجمل ماحققته الثورة أن كثيرا من التجمعيين أصبحوا يتمتعون بصحوة ضمير وقدرة …

ولاؤهم لمن ؟

سيد الفرجاني كثير من النواب الذين منحتهم الثورة مكانة مرموقة، لم يتوانوا في النيل منها …

اترك رد