fbpx
الأحد , ديسمبر 5 2021

العاصمة تسترجع بهاءها

عبد القادر الونيسي

تنزل من الطائرة فيداعبك نسيم لطيف خفيف تعرفه ذاكرة جسمك فتدب فيه روح من الفرح الطفولي وتسري فيه آيات من السعادة ويغادره ذلك الكابوس البغيض الذي صاحبك ويصاحبك ما دمت بعيدا عن منبتك و أهلك.

نزلت اليوم إلى وسط العاصمة لقضاء بعض الشؤون. كنت في المرات السابقة أكتم ألما للحال الذي وصل إليه “وجه تونس”
وجدت العاصمة كما كنت أعرفها قبل الدمار الشامل الذي أحدثه الفساد والتهريب: شوارع نظيفة لا أثر فيها للفوضى والهمجية.
وقفت عند دورية كانت تحرس المكان لأشكرهم على تحرير العاصمة من الطرابلسية وشركائهم تبسم قائدهم وأجابني: لن نعود إلى الوراء بإذن الله.
وجه العاصمة الجديد كان له أثر حتى على أخلاق العباد التي أصبحت تميل إلى السلوك المهذب.
هذه أولى بشارات الحرب على الفساد الأولى. فالبشاعة الطاغية على المشهد العام بدأت بالتحلحل عن شوارعنا وقريبا عن الإعلام والسياسة والإدارة.

ملاحظة: “النصابة” الذين تحرروا من سطوة أباطرة الفساد واستغلالهم ندعو أولي الأمر إلى احتضانهم وتمكينهم من عمل يحفظ لهم كرامتهم ويقيهم الحاجة.

شاهد أيضاً

تاريخنا المنسي مع تركيا

عبد القادر الونيسي في القرنين الأخيرين خرج الجيش التونسي مرتين للدفاع عن الأمة العربية الإسلامية. …

خسرنا أيامات لكن ربحنا سنوات

عبد القادر الونيسي صحيح خسرنا أيامات لكن في المقابل ربحنا سنوات. خرجت النهضة من موقعة …

اترك رد