fbpx
الثلاثاء , سبتمبر 28 2021

الفاروق ومنطق الدولة

الحبيب حمام
سُئلت عن حكم من ورث أرضا، فلم يصلحها وتركها بورا، لا هو استفاد منها ولا ترك غيره يستفيد منها.
أجبت كالآتي: لست مفتيا ولا فقيها ولكن أسوق لكم هذة الحادثة بسندها، حيث تصرف الفاروق بمنطق الدولة الحارصة على النفع العام (ليس القصد من التدوينة الجدال الفقهي):
حدث يونس بن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر قال: جاء بلال بن الحارث المزني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستقطعه أرضاً فقطعها له طويلة عريضة، فلما ولي عمر قال له: يا بلال إنك استقطعت رسول الله صلى الله عليه وسلم أرضا طويلة عريضة فقطعها لك، وإن رسول الله عليه السلام لم يكن يمنع شيئاً يسأله وأنت لا تطيق ما في يديك، فقال: أجل، فقال: فانظر ما قويت عليه منها فأمسكه وما لم تطق وما لم تقوى عليه فادفعه إلينا نقسمه بين المسلمين، فقال: لا أفعل والله شيئاً أقطعنيه رسول الله، فقال عمر: والله لتفعلن، فأخذ منه ما عجز عن عمارته فقسمه بين المسلمين.

شاهد أيضاً

كن مع شعبك وإن فسق وتاه

الحبيب حمام على خلاف موسى وعيسى عليهما السلام، حيث كانت دولتان الروم والفراعنة، أسس محمد …

الحاكم العادل ليس ذلك الذي يحضن المواطنين

الحبيب حمام مرّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه بباب قومٍ وعليه سائل يسأل، شيخ …

اترك رد