fbpx
الأربعاء , أبريل 14 2021

ثورتنا ثورة ومن أعمق الثورات في التاريخ

نور الدين الختروشي
تأثيرها، وتموجها، وإشعاعها كونيا وإنسانيا، مكنها من شهادة الامتياز.
ضجر اَهلها واستثقال بعضهم لثمنها، وضعف مردودية سنواتها الاولى، والتخارج بين حجم الرهان عليها وحقيقة المحصول منها، حوّل الأمل فيها عند اَهلها الى ضجر قلوق.
هادرة ثورتنا، تعج بالمعنى والدلالة، وتشد البصر الى مشارق شمس.
ولدنا معها مرتين : مرة في حضن التاريخ الدافئ وأرضعتنا أملا، والثانية تحت جدار السياسة المتداعي قرب مصب الهزائم وألقمتنا خيبة.
جدل خجول وقاس بين الأمل والخيبة، بين السياسة والتاريخ، يفصح عن سلامة العقل عند حد التاريخ، وفساد الروح على تخوم السياسة.
رحم الله صاحب العربة فقد ختم بدمه شهادة ملكيتنا للمصير، وسامح الله من يحرجه منا ويطالبه صفاقة ان يختم لنا جواز الطمانينة على المصير…
مصيركم بأيديكم والثائر لا ينام، وان نام فبنصف عين.

شاهد أيضاً

حكومة الثورة: حد الحقيقة وحدود الوهم

نور الدين الختروشي ينتظر التونسيون بفارغ صبر تشكيل حكومة الوزير الأول المفوض فبعد ماراطون المفاوضات …

الرئيس والمنظّر والمعركة الخاسرة

نور الدين الختروشي كثيرون ومنهم كاتب هذه السطور لم يستوعبوا غرابة وشذوذ مسلك الرئيس الذي …

اترك رد