fbpx
الأحد , ديسمبر 5 2021

خدعة “السياسة نجاسة”

عبد اللطيف علوي
بربّي كلّ ما ذكرت السياسة إلاّ واندفع البعض بعدها: “السياسة نجاسة” “ومن تحزّب خان” وكثير من ذاك الحديث…
رجاء هذه الأفكار هي بمثابة عبوات ناسفة زرعت في العقول منذ عقود، أفكار من ثقافة الاستبداد والغاية منها تجريم السياسة وترذيلها إلاّ للممسك بالحكم فيصبح الكرسيّ مكرمة وشرف للجالس عليه، ومعرّة وخطيئة للساعي إليه.
السياسة مثل كل نشاط بشريّ، يدخله الأنجاس فينجّسونه ويدخله الطّاهرون فيطهّرونه، سياسة مانديلا ليست سياسة بشار والسيسي، سياسة المرزوقي ليست سياسة بن علي، وسياسة الملك فيصل القوميّة العظيمة ليست سياسة من خلف بعده من براميل النفط والخيانة الخليجية، وسياسة رئيس الأوراغواي الأسبق، الأفقر في العالم والذي كان يتبرع بـ 90 بالمائة من راتبه للجمعيات والفقراء ويعيش في كوخ إلى اليوم، ليست سياسة من باع الدنيا والآخرة ووضع ثمنها في بنوك سويسرا…
كلمة من تحزّب خان هي أيضا عبوة ناسفة من بقايا ثقافة الاستبداد، وهي من مأثورات القذافي، السياسة في العالم كله (الديموقراطي) تقوم على التنافس بين الأحزاب، لكنّ الأنظمة الشمولية تريد تجريم الانتماء للأحزاب وممارسة السياسة بحجج كريهة مثل الوحدة الوطنية أو الولاء لشخص واحد معصوم (مثل بورقيبة أو عبد الناصر أو القذافي)… لا توجد ديموقراطية بدون أحزاب، والمطلوب هو ترشيد العمل الحزبي والارتقاء به قدر ما أمكن لخدمة المصلحة العامّة، وهذا يتطلّب ثقافة الحرية ويحتاج إلى بناء تلك الأحزاب على ثقافة جديدة غير الثقافة التي ربانا عليها الاستبداد.

شاهد أيضاً

البروتـوكول المقدّم من الأحزاب الخمسة للحبيب الجملي

عبد اللطيف علوي هذا هو نص البروتـوكول المقدّم من الأحزاب الخمسة للحبيب الجملي منذ أسبوع …

ثوريّ آش هذا يا بو ثوره !!

عبد اللطيف علوي عبارة “الصّفّ الثّوريّ”، أو “القوى الثّوريّة”، أصبحت اليوم من أكثر الاستعمالات إثارة …

اترك رد