fbpx
الجمعة , يوليو 30 2021

ذكرى الثورة التونسية والوفاء للقضية الفلسطينية

الحبيب بنسيدهم
الثورة الصادقة لا تآتي إلا بخير، 17 ديسمبر 2010 هو تاريخ الفطرة الثورية والنقاء المواطني الذي كسر حدود الجغرافيا وطوّع صفحات التاريخ في تونس “الحقيقية” التي لا ترضى بعقوق أمها فلسطين.
17 ديسمبر 2016 تاريخ تقدّم بنا نحو قبلتنا الأولى القضية الفلسطينية ولا يرضى أن يبقينا واقفين على أطلالها، وها هو اليوم يدخل التاريخ مرة أخرى بعد أن زفّ فيه شهيد القضية الأم محمد الزواري الى جنان المقاومة على أرض الثورة التونسية.
هكذا هي ثورات المقاومة لكل تجليات التجويع والتطويع والتطبيع لا تعترف بالصدف في تواريخها لأنها تنطلق من القدس ولكنّها تعود إليها.
ليبقى محمد الزواري وفيا لزيتونة تونسية أنجبته وزيتونة فلسطينية تنعمت عليه بوسام شهادة… سيسعى لنيلها غيره.
#بنسيدهم

شاهد أيضاً

الحرب الناعمة بين قرطاج، القصبة ومونبليزير: تونس ومثلث بيرمودا…

الحبيب بنسيدهم تتالت الأحداث في تونس قبل الاستحقاقات الانتخابية لسنة 2019 التي فرضت نشأة كتلتين …

ما جدّ في البرلمان كشف الغطاء

الحبيب بنسيدهم ما جدّ في مجلس نواب الشعب نهاية الأسبوع الفارط وبداية الأسبوع الجاري لا …

اترك رد