fbpx
الجمعة , يوليو 23 2021

سيّب عليك من شوكات الضمير والأخلاق أهمّ من الشّهائد

عبد اللطيف علوي
على فكرة… النّاس اللّي مركّزين برشه مع حكاية أنّو بعض النّوّاب أو الوزراء أو المستشارين مستواهم باك لا غير…
السياسي ما هوش مطلوب منّو باش يعطي محاضرات في الجامعة والسياسة، تكوين شخصيّ وحركيّ وميداني قبل أن تكون شهائد عليا…
وفي السياسة، الضمير والأخلاق ونظافة اليد والوطنيّة والعزم الصّادق، أهمّ بكثير من الشّهائد (على أهمّيّتها)…
• ليش فاليسا رئيس بولونيا وزعيمها التاريخيّ، الذي نقل بلاده إلى الديموقراطية وحصل على جائزة نوبل للسلام هو عامل مختص في الكهرباء…
• رئيس البرازيل الأشهر “لولا دا سيلفا” توقف عن التحصيل الدراسي في مستوى الخامسة من التعليم الأساسي، بسبب المعاناة الشديدة والفقر الذي أحاط بأسرته، الأمر الذي اضطره إلى العمل كماسح للأحذية لفترة ليست بالقصيرة بضواحي ساوباولو، وبعدها صبيا بمحطة بنزين، ثم خراطا، وميكانيكي سيارات…
• رئيس جنوب إفريقيا “جاكوب زوما” ليس له أيّة شهائد عليا وكذلك عبد العزيز بوتفليقة…
وغيرهم وغيرهم…

اللّي يبكي يبكي على قلبه وضميره وأخلاقه، أمّا الشّهائد، فكم من فاشل حتّى في إدارة حياته الخاصّة، وملفّاته مثقلة بالشّهائد العليا…
سيّب عليك مالا من شوكات، وقلّوا لو كان فيك خيرا لعلمناه…

شاهد أيضاً

البروتـوكول المقدّم من الأحزاب الخمسة للحبيب الجملي

عبد اللطيف علوي هذا هو نص البروتـوكول المقدّم من الأحزاب الخمسة للحبيب الجملي منذ أسبوع …

ثوريّ آش هذا يا بو ثوره !!

عبد اللطيف علوي عبارة “الصّفّ الثّوريّ”، أو “القوى الثّوريّة”، أصبحت اليوم من أكثر الاستعمالات إثارة …

اترك رد