fbpx
الإثنين , مايو 17 2021

علمانيون أم وكلاء الوهّابية في تونس ؟

الأمين البوعزيزي
– وزير شؤون دينية يُدلي بموقفه من الوهابية التي تفرّخ الدوعشة التكفيرية الاجرامية، فتتكفّل حكومة فخااااامة السبسي (مرشح النمط العلمانجي في تونس وشريك توافق الاذلال الاجتماعي)، باِقالته فورا!!!
– أيّ وزير يفكّر (مجرّد التفكير) في اعتماد اللغة العربية لغة للمعمار المعرفي والثقافي والتعليمي والاقتصادي للبلاد، يُقال فورا…
ــــــــــــــــــ صحّه ليها داعش والعكري، عندهم شركاء يدافعون عليهم ويفرضوهم زادة، أمّا اللغة العربية أداة الحداثة والعقلنة وأحد مظاهر السيادة والكرامة الوطنية… فلا بواكيَ لها!!!

شاهد أيضاً

تتمسك بخيار #نصادق من يصادقنا

الأمين البوعزيزي في ظل عالم محكوم بالاصطفافات والمصالح ليس أمام تونس الديمقراطية إلا أن تستقوي بشعبها أولا …

يتوجب ميلاد كتلة أخلاقية

الأمين البوعزيزي من عاشوا مناشدين قوادين لعقود طويلة في محاضن الفاشية العلمنجية التابعة والقومجية الفاشية؛ …

اترك رد