fbpx
الثلاثاء , أكتوبر 19 2021

عمد إلى الإحتماء ببيت أحد ضحاياه

الأمين البوعزيزي
لحظة الخطاب الأخير لبنعلي وهو يرتعش مذعورا كالفأر… لحظة فرار بنعلي في اليوم الموالي… الأسبوع الأول الذي أعقب فرار بنعلي…
لحظات كم كشفت عظمة هذا الشعب…
لمّا كان كلابه في سراويلهم يتبوّلون وبالسفساري يتنكّرون.. ولبيوتهم لا يغادرون…
عمد أحد أشرس جندرمة بنعلي إلى الاحتماء ببيت أحد ضحاياه منذ عقود، الذي استقبله بعفوٍ لا يفعله الاّ الأنبياء…
بعدها بأيام ذهب إلى الجامع وجثا على ركبتيه يطلب الغفران… فكان له ذلك مع مصافحة…
آه لو تعرفون في حضرة من ركع وممّن طلب الصفح… (والله العظيم بعضكم لن يصدّق).

في تلك الأيام تكفّل أبناء أشرس الأحياء المنتفضة بحراسة بيت أشرس الأزلام طيلة ليال عديدة حتى لا يهجم عليه غاضب…
هكذا الثورات تُخرج أعظم ما في الشعوب من سماحة وطيبة وأنسنة وسلام…
ـــــــــــــــــــــــ آه يا “اعلام” الأزلام، لو تدرون كيف أصبح الثائرون (الطيبون حدّ السّذاجة) يفكّرون هذه الأيام!!!

شاهد أيضاً

تتمسك بخيار #نصادق من يصادقنا

الأمين البوعزيزي في ظل عالم محكوم بالاصطفافات والمصالح ليس أمام تونس الديمقراطية إلا أن تستقوي بشعبها أولا …

يتوجب ميلاد كتلة أخلاقية

الأمين البوعزيزي من عاشوا مناشدين قوادين لعقود طويلة في محاضن الفاشية العلمنجية التابعة والقومجية الفاشية؛ …

اترك رد