fbpx
الأحد , سبتمبر 26 2021

لا تشيطنوا قطاعا كاملا من أجل بضعة زنوس

كمال الشارني
أيا كانت أحوال الصحافة: في رمي الرضيع مع ماء الغسيل.
ربما تكون الصحافة أكثر القطاعات عرضة للاختراق من الانتهازيين والدولة والمال الفاسد، كثير من المحسوبين على الصحافة كانوا أداة الطاغية الذي لم يجبر أحدا على الوشاية بل استثمر في النذالة، فتزاحم القوادون على شتم أعدائه مجانا ومدحه بمقابل، هؤلاء الزنوس أصبحوا أداة الثورة المضادة لتخريب الثورة وفكرتها، إنما، أيا كانت الأحوال، لا يجوز لكم أن تشيطنوا قطاعا كاملا من أجل بضعة زنوس وتنسون شرفاءه ونمله اليومي الذي يقتل نفسه في العمل الصناعي اليومي، من العبث “رمي الرضيع مع ماء الغسيل” كما يقول المثل الفرنسي،
ملاحظة أخيرة: من العبث أيضا محاولات إصلاح الإعلام من خارجه، هذا القطاع لا يمكن إصلاحه إلا من الداخل.

شاهد أيضاً

فجأة، اكتشف التونسيون الصراع الأهلي في ليبيا

كمال الشارني ياخي فجأة، اكتشف التونسيون بعد ست سنوات من احتداد الصراع الأهلي في ليبيا …

عن حلف ليبيا – تركيا وبحرنا بيد الطليان

كمال الشارني شوية تفاصيل مهمة ضد الضجيج الإعلامي في تونس: جماعة السراج لم يتجاهلوا أحدا …

اترك رد