fbpx
السبت , نوفمبر 27 2021

لا لتكريس دولة البوليس، نعم للأمن الجمهوري…

هشام عجبوني
أعوان الأمن يتمتّعون بحماية القوانين الحاليّة ولا يحتاجون لقوانين أخرى تجعل منهم “سوبر” أشخاص فوق القانون!
يمكن القيام بتعديلات لتشديد العقوبات على كل من يعتدي على عون أمن أو على أفراد عائلته في علاقة بوظيفته، ويمكن دعمهم بالإمكانيات اللوجستيّة وتحسين ظروف عملهم ويمكن فرض تأمين خاص على المخاطر يُمكَّن عائلاتهم من الإستفادة منه في حال، لا قدّر الله، وقع لهم مكروه في إطار عملهم، ولكن سنّ قوانين لحماية الأمنيّين من العقاب ومنحهم الحصانة في حال قاموا بتجاوزات هذا غير مقبول وغير مبرّر وسيكرّس دولة #البوليس بامتياز!

شاهد أيضاً

بعض الحلول لإصلاح الصناديق الإجتماعية

هشام عجبوني المساهمة الإستثنائية بـ 1% على رقم معاملات البنوك وشركات التأمين والاتصالات والشركات التي …

المبدأ لا يتجزّأ…

هشام عجبوني مسار العدالة الإنتقالية يقتضي بعد كشف الحقيقة و حفظ الذاكرة و المحاسبة، جبر …

اترك رد