fbpx
الجمعة , مايو 7 2021

ما يقص على الطعام كان ولد الحرام

كمال الشارني
أكثر شيء يسليني هذه الأيام هي صورة موظف في مؤسسة عمومية شهيرة عند العاشرة ونصف صباحا عاد إلى نافذة عمله بعد غياب، ساخطا على “المواطنين في الصف”، وهو يمضغ بقايا أكل ويمسح فمه بظاهر يده ويقول بحزن وتأثر: “أولاد الحرام، ما عادش الواحد ياكل معهم لقمة بالراحة، ما يقص على الطعام كان ولد الحرام”،
أولاد الحرام هم نحن الذين ننتظر في الصف، ويبدو أن بعضنا “واصل” فاحتج بالهاتف عند رئيسه بسبب غيابه عن النافذة، الباقون مسلمون أمرهم لله ولغريزة بطن الموظف أثناء العمل، قال لي متحديا: “لو كان جاءوا رجالا، لحاسبوا الآخرين الذين لا يغادرون المقهى منذ الصباح”، طالما الآخرون في المقهى، فنحن أولاد حرام، والدليل أننا قطعنا عليه الطعام، حرام علينا، سوف يحاسبنا الله بلا رحمة،

شاهد أيضاً

فجأة، اكتشف التونسيون الصراع الأهلي في ليبيا

كمال الشارني ياخي فجأة، اكتشف التونسيون بعد ست سنوات من احتداد الصراع الأهلي في ليبيا …

عن حلف ليبيا – تركيا وبحرنا بيد الطليان

كمال الشارني شوية تفاصيل مهمة ضد الضجيج الإعلامي في تونس: جماعة السراج لم يتجاهلوا أحدا …

اترك رد