fbpx
الأحد , سبتمبر 26 2021

مرة أخرى: هل انتهى النداء ؟

أحمد الغيلوفي
عندما نفهم أن حزب نداء تونس ليس هو من يظهرون على خشبة المسرح وإنما هو بنية المصالح الجهوية والفئوية التي أتت بهم وموًلتهم وحركتهم، وهي من سوف تُغيرهم في اللحظة الحاسمة، حينها نفهم أن النداء لا يزال في صحة جيدة.
في الحقيقة النداء موجود من عهد الباي: تحالف ساحلي/بلدي هو من حكم حتى الآن. يدخل هذا التحالف في تنافس وصراع حول السلطة عندما تهدأ الجهات الداخلية ولا تأتي “الأوباش” لتُهدد مركز الخاضرة، ولكن عندما يستشعر أن السلطة قد تخرج من يده فإنه ينكمش ويتوحد. 14/17 لم تخرج العاصمة ولا الساحل (الذين خرجوا هم أبناء الجهات) و 2014 تزعمه البلدية والسواحلية، لقد كان هناك تهديدا حقيقيا لمصير السلطة والمصالح.
لاحظوا محوري الصراع الآن: بلدي ومعه الخماسة التاريخيون، وساحلي ومعه اليتامى التاريخيون. 2019 سيكون تهديدا لبنية المصالح المشتركة، وسوف يقرر “عقلاء” التحالف إخماد الصراع واختيار “الزعيم” المشترك، طبعا مع الإتفاق حول السلطة: مِنًا الرئيس ومنكم رئيس الحكومة… وسيحتاجون إلى كبش فداء يحملونه الفشل حتى يتطهًرون للإنتخابات.
• الجهوية هنا معطى سوسيولوجي وأداة تحليل لا غير.

شاهد أيضاً

الأمم لها مصالح، ولا دين ولا أصدقاء لها

أحمد الغيلوفي بعكس جماعتنا المكلوبين أيديولوجيا الذين يصطفون ايديولوجيا، فيساندون ويكرهون ويحبون ايديولوجيا، فان الامم لا …

إذا حدثوكم عن الفساد فارجموهم بالحجارة

أحمد الغيلوفي #وصايةعلىموتعلىحياة اذا سمعتم طيلة السنوات القادمة أحد الذين يحترفون الصّراخ الوطني مدفوع الأجر يحدثكم …

اترك رد