fbpx
الأحد , ديسمبر 5 2021

مركزية الحضور الزعاماتي

نور الدين الختروشي

تقديري ان التطور الكمي للساحة الحزبية لن يتوقف في المدى القريب ليس لحاجة في الواقع الموضوعي بل لرغبة خالدة لدى أغلب الفاعلين السياسيين في التعبير عن مطامحهم االسياسية فرادى.. التشتت والتذرر في المجال السياسي ليس من مفاعيل الثورة وتالياتها، بل واكب تاريخنا السياسي الحديث.

ففشلنا قبل الثورة في الالتقاء الجبهوي رغم صلابة ارضية الالتقاء ووحدة الخصم، والخط النضالي، كان سببه غلبة الحسابات الفردية ومركزية الحضور الزعاماتي لأغلب الفاعلين خطابا وأداءا، وهو ما تواصل بعد الثورة، وبعد ان توسعت رقعة الفضاء السياسي واستجلبت جيلا جديدا من الطامحين للسلطة، وبعد ان جعلت الديمقراطية الوصول إليها ممكنا لأقل المؤهلين بمقاييس البروفايل السياسي التقليدي، وليست حالة بن جمعة والصيد والشاهد الا المثال الماثل على ممكن الوصول الى القمة دون المرور بمصاعد الشرعيات التقليدية في المجالً السياسي..

كلما ولد مشروع زعيم مهما صغر حجمه سنشهد ولادة حزبا جديدا…
صندوق الاستثناء التونسي لم يفصح عن كل عجائبه.

شاهد أيضاً

حكومة الثورة: حد الحقيقة وحدود الوهم

نور الدين الختروشي ينتظر التونسيون بفارغ صبر تشكيل حكومة الوزير الأول المفوض فبعد ماراطون المفاوضات …

الرئيس والمنظّر والمعركة الخاسرة

نور الدين الختروشي كثيرون ومنهم كاتب هذه السطور لم يستوعبوا غرابة وشذوذ مسلك الرئيس الذي …

اترك رد