fbpx
الأحد , سبتمبر 26 2021

معنويات فذة !

أحمد الرحموني
رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء
وزير الداخلية، لا شك أنه قيمة رمزية ! فهو، لا يفكر فقط في قمع كل من يصيح في المظاهرات ! بل يستعد -حسبما قال- لتتبع كل من يكتب في المدونات ! من أجل “المس من معنويات الأمن” و”التشكيك في المؤسسة الامنية”. وقريبا ربما، الزج بكل المشاغبين في سجون الجمهورية من أجل أمر موحش ضد وزير الداخلية !

شاهد أيضاً

أستاذ عبو : هل نتفرج والسفينة تغرق ؟

القاضي أحمد الرحموني انسحاب التيار الديمقراطي من مشاورات تشكيل الحكومة، قد لا يمثل في حد ذاته …

راضية النصراوي: لطفا وشفاء عاجلا

القاضي أحمد الرحموني لقد كان غياب راضية النصراوي محيرا لكثير من معارفها -وسط اشاعات تتداولها الألسن …

اترك رد