fbpx
الثلاثاء , سبتمبر 28 2021

قبل الانتقال إلى قصة العراف المغربي

حاتم الغزال

بلغ مراسل قناة نسمة أن صحفيا من إذاعة موزايك نقل عن إذاعة جوهرة أن مواطنا تونسيا ابلغهم عن طريق الهاتف أنه كان قد أخذ والده البالغ من العمر 92 عاما إلى مستشفى فرحات حشاد بسبب جلطة دماغية وهو في صحة جيدة وما راعه إلا أن بلغه خبر وفاة والده وهو في ريعان شبابه بعد بقائه في العناية المركزة أسبوعين وذلك بسب الإهمال الطبي…

وبعد الجنازة والدفن بثلاثة أيام جاءه والده في المنام وقال له أن الطبيب قد أخطأ وانه لا يزال حيا في قبره… فقام الرجل من نومه مذهولا وذهب مسرعا الى المقبرة وفي طريقه شاهد مجموعة من الأطباء يحتسون الخمر بين القبور ويخرجون جثث الموتى ويرقصون فوقها ولما وصل الى قبر ابيه ونبشه وجد اباه يتنفس بصعوبة بالغة فلما رآه اغرورقت عيناه بالدموع وقال له بصوت خافت “لقد قتلني الأطباء في فرحات حشاد” ثم توقفت أنفاسه وفاضت روحه.
وما أن علم السيد وكيل الجمهورية بالخبر حتى اذن بفتح تحقيق في الموضوع وإيداع جميع أطباء مستشفى فرحات حشاد السجن إلى حين محاكمتهم محاكمة عادلة وإعدامهم في ساحة عامة ليكونوا عبرة لمن يعتبر ولمن لا يعتبر وليعيش الناس أخيرا في أمن وسلام.
فاصل اشهاري ثم نعود للحديث عن اسعار الفلفل المتلهبة وعلاقتها بالمردود الهزيل للمنتخب في الكان قبل الانتقال الى مدينة باجة لننقل لكم من هناك قصة العراف المغربي الذي اشتهر في المدة الأخيرة بعلاج العقم والضعف الجنسي وجميع انواع أمراض السرطان عافاكم الله.

شاهد أيضاً

صليب "نوتردام" لا يرمز للدين

حاتم الغزال سنة 1998 كان يشرف على بحثي في ماجستير الوراثة بروفيسور فرنسي من الغوادلوب …

الصيدلية المركزية تعمل بنفس وسائل الستينيات

حاتم الغزال الصيدلية المركزية للبلاد التونسية تأسست قبل الاستقلال كمجرد مستودع للأدوية ثم بداية من …

اترك رد